أطلق رئيس مجلس ادارة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي بالإنابة، نائب رئيس المجلس غازي يحيى “تحذيرات جدية من امكانات انهيار الوضع الإجتماعي في ​لبنان​، اذا لم تتخذ إجراءات عاجلة ومنتجة لمنع حصول هذا الإنهيار الذي اذا حصل لا سمح الله ستترتب عنه تداعيات كارثية على الامن الإجتماعي.”

وقال يحيى لـ “الإقتصاد”، إن “الأمن الاجتماعي يتعرض لوضع ​شديد​ التعقيد نتيجة انهيار سعر ​الليرة اللبنانية​، لذا لا بد من مواجهة هذا الوضع لتدارك سلبياته الخطيرة على اكثر من ثلث الشعب اللبناني.”

وتابع يحيى، “لذلك أدعو إلى تضامن جدي، مشترك بين المؤسسات الضامنة، ​الضمان الاجتماعي​، تعاونية موظفي الدولة الجهات الامنية الضامنة و شركات التامين لحوار مشترك يفضي الى وضع رؤيا مشتركة لمواجهة الخطر الاجتماعي القائم، رؤيا تنطلق من تجارب وخبرات القطاعين العام والخاص في هذا الخصوص، وهذا الأمر وحده يحقق التكافل والتضامن الاجتماعي الذي من دونه لن نخرج من دائرة الخطر.”