الرئيسية / مقالات / موقف اليوم

موقف اليوم

البلاد بحاجة إلى إدارة، وهذا أمر مفروغ منه، وإذا نجحت هذه الإدارة بفرملة الانهيار، تكون خطوة جيّدة، لأنّ البلاد كانت تسير من دون كوابح نحو الارتطام الكبير، ولكن يجب التمييز بين وقف الانهيار وبين الإنقاذ.

وبقدر ما أنّ وقف الانهيار مطلوب وبقوّة، باعتبار أنّ سيناريو الفوضى الشاملة كارثي، ويجب تجنّبه بأيّ ثمن، إلا أنّ الهدف الأساس يبقى في تحقيق الإنقاذ الذي من دونه يعني الاستمرار في دوّامة الفشل والرقص على حافّة الانفجار والانهيار.

فإذا نجحت الحكومة في لجم الدولار والأسعار، وحلّت أزمة البنزين والمازوت والدواء، ووضعت حدًّا للذلّ المتمادي في يوميّات اللبنانيّين، وأدارت مفاوضاتها بشكلٍ جيّدٍ مع صندوق النقد، وحقّقت بعض الإصلاحات، وتلقّت بعض المساعدات، والتزمت بمواعيد الانتخابات النيابيّة، وأشرفت على انتخابات نزيهة وشفّافة، فهذا أمر حسن، على رغم الشكوك بقدرتها على فعل ذلك كلّه في ظل الفريق الممسك بالقرار الذي أولويّاته كلّها وراثته وسلطته ونفوذه وحصّته، والتجارب السابقة أقوى دليل، كما يستحيل على هذا الفريق أن يبدِّل في عاداته وممارساته انطلاقًا من مقولة “من شبّ على شيء شاب عليه”.

وإذا كان وقف الانهيار مطلوبًا وبإلحاح، إلا أنّ الترقيع والتسويات الجانبيّة مرفوضة وبقوّة، لأنّه حان الوقت لإخراج لبنان من مستنقع الفشل، وتوالد الأزمات، والذهاب إلى حلول نهائيّة للأزمة اللبنانيّة. وفي هذا السياق بالذات، يأتي تشكيل الحكومة بمهمّة ترقيعيّة منعًا للأسوأ، وبالتالي يجب الاستفادة من هذا الوقت المستَقْطَعِ من التهدئة والاسترخاء والتبريد، وطبعًا في حال حصوله؛ كون الفريق الممسك بالقرار يعيش على السخونة والتأزيم. ولكن في مطلق الأحوال، يجب الاستفادة من هذا الوقت والوضع من أجل التهيئة، والتعبئة، والاستنهاض، والتجييش سعيًا للتغيير الجذري، لأنّ الناس لم يعودوا قادرين على تحمّل سياسة الترقيع والتسويات، إنما هم ينشدون الوصول إلى دولة طبيعيّة.

فلا حلّ للأزمة اللبنانيّة قبل ولادة ميزان قوى نيابيٍّ جديد يعيد إنتاج السلطات كلّها، ويدفع باتّجاه حوار وطنيٍّ في بندين فقط لا غير:

– مرجعيّة واحدة للسلاح هي الدولة.
– إقرار اللامركزيّة الموسّعة.

وفي حال التمييع والرفض سيقول الناس كلمتهم.
وإنّ غدًا لناظره قريب،
لأنّه حان الوقت لإنهاء هذا الوضع الشاذ، وسينتهي.

شاهد أيضاً

هل يحدّ “الربط الثابت” للدولار من تداعيات تحرير الدعم عن المحروقات؟

بقلم خالد ابو شقرا – نداء الوطن تضميد “جرح” دعم المحروقات “النازف” بعدما صفّى الاقتصاد …