الرئيسية / متفرقات / البيئة في ظل التلوث السياسي

البيئة في ظل التلوث السياسي

في اطار متابعة قضايا الناس المعيشية ما زال الاتحاد العمالي العام يتابع وبشكل متواصل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والصحية واليوم البيئية وذلك من خلال عدة آليات للمتابعة وعدة مؤتمرات ولقاءات عملية بالتنسيق مع الوزارات المختصة والمعنيين واليوم عقد الاتحاد العمالي العام مؤتمرا بيئياً لمناقشة تداعيات الانهيار الاقتصادي على البيئة .
وقد حضر المؤتمر معالي وزير البيئة الدكتور ناصر ياسين ومعالي وزير العمل الدكتور مصطفى بيرم ونقيب الصيادلة في لبنان الدكتور جو سلوم ،خبراء بيئييون وناشطون ومهتمون وحشد من المواطنين .
افتتح المؤتمر بكلمة لرئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر رحب خلالها بالحاضرين واكد ان البلد يسير نحو كارثة بيئية بامتياز ان على صعيد التصحر ومشكلة النفايات والفرز والمقالع والحرائق وجفاف الانهار وغيرها من المشاكل البيئية التي يواجهها البلد . كما واضاف ان البيئة هي بيئة تناغم وطني وما نشهده اليوم هو تناثر لاجزاء الوطن عندما اصبح مواطنوه يلهثون وراء لقمة العيش ويذلون امام ابواب المحطات والافران والبنوك وغيره لذلك فالانطلاق يجب ان يبدأ من بيئة سياسة نظيفة ما يؤدي الى بيئة طبيعية نظيفة .
دكتور ناصر ياسين
بدوره شكر وزير البيئة الدكتور ناصر ياسين رئيس الاتحاد العمالي على دعوته لهذا الحوار القيّم ، ثم بدأ كلمته بان المشاكل البيئية عمرها عقود وانه استلم كرة نار مؤكدا انه وضع اولويات في العمل لحل المشاكل البيئية وقد فنّد المشاكل البيئية حسب الاهمية :
تلوث المياه :الناتج عن تقاعس ادارة مصلحة المياه عن عملها واهمالها والذي الى تلوث معظم انهار لبنان .
تلوث الهواء: والذي بلغت كلفته مليار دولار وهذا التلوث مرتبط بقطاعي النقل والطاقة واكد ان هناك ٢٥ محطة لفحص الهواء وجميعها متوقفة عن العمل وانه يسعى لاعادة تشغيلها .
النفايات الصلبة ؛ بحيث لم يعالج ملفها بطريقة علمية ومنهجية ، لذلك يجب حوكمة هذا القطاع بطريقة اللامركزية بحيث تسلم معالجة هذا الملف للبلديات .
تدهور الاراضي : والذي بلغت كلفته ٩٠٠ مليون $.وقد تبقى ٢٥٪؜ من الاراضي الخضراء وعلينا حمايتها بكافة الوسائل
وقد دعا الى بناء الثقة مع الدولة ومؤسساتها وذلك عبر تعزيز النقاط التالية ؛
الشفافية المطلقة
ادارة امور الناس بشكل اسرع
الاعتماد على العلم والبراهين
بناء شبكات تعاون على صعيد البلديات والمجتمع.
وختم بان علينا نعمل بكل جدية لحماية وجود الاجيال القادمة .
وزير العمل
من جهته اكد وزير العمل الدكتور مصطفى بيرم ان المرحلة صعبة وليس لدينا خيارات فإما الاستسلام وإما العمل ،فنحن امام القلق الوجودي وتداعي الهيكل وليس لدينا الترف ان نزايد على بعضنا البعض وعلينا ان نتعاون وننتقل من منطق الزبائنية الى منطق الوطنية ، ولنبدأ بعملية انقاذ جماعية فنحن نبدع على المستوى الفردي وآن الاوان لكي نبدع على المستوى الجماعي . واليوم نحن امام عملية اعادة تشكّل تحصل في الاقليم وعينا ان ننتبه اننا نُشترى ونُباع في سوق الكبار لذلك علينا خلق مفهوم الامن الجماعي .
نقيب الصيادلة
اما نقيب الصيادلة الدكتور جو سلوم فقد اطلق صرخة عبر فيها عن وجع المواطن في عدم قدرته في الحصول على الدواء وحمّل المسؤولية الجنائية لكل مسؤول تقاعس عن تأمين الدواء وكل مسؤول لم يعلن حالة الطوارئ الدوائية .واضاف انه مع انحلال المنظومة الصحية كل تعدي على البيئة هو جرم بحق المواطن ودعا لتعليق المشانق لكل متعدي على البيىة واضاف ؛ كفى مهاترات سياسية على ابواب الانتخابات النيابية فكلكم مجرمون ويجب اعلان حالة الطوارئ الدوائية . وفي نهاية اللقاء الحواري جرت مداخلات لعدد من النقابيين والجمعيات البيئية والاكاديميين وجهوا عدة اسئلة وتقدموا بالعديد من المقترحات .

شاهد أيضاً

قريبا حدث استثنائي لمثقفي بعلبك الهرمل

في إطار المتابعة الدائمة لشؤون منطقة بعلبك الهرمل سيتم إطلاق حدث استثنائي لمثقفي بعلبك الهرمل …